إن الإصابة بكوفيد 19 لا يعتبر احراجا !!!!!

ظاهرة جديدة تمس عددا هائلا من الأشخاص مع تفاقم عدد المصابين بفيروس كورونا بالجزائر ألا وهو: الإحراج

إن عدم التصريح بالعدوى شئ في غاية الخطورة، وهو الأمر الذي سيسرع من عدوى انتشار الوباء ويجعله قاتلا.

الكثير من المرضى يواصلون العيش بدون حماية أنفسهم أو حماية الأشخاص المحيطين بهم، مع أنهم يعلمون إمكانية انتقال العدوى لهم أو احتمال كونها قد انتقلت إليهم فعلا، ومع ذلك يعيشون ويعملون تحت نفس السقف مع أشخاص مصابين.

هذه التصرفات في غاية الخطورة لأننا غير قادرون على التصدي لهذا المرض الفتاك الذي يحصد الكثير من القتلى وفي الكثير من الأحيان عندما نخفيه.

أمثلة حقيقية: أنه تم التستر عن المرض من طرف شخص من قبل عائلة زوجته اللذين لم يصرحوا ابدا بمرض ابنتهم في مناسبة عائلية.

النتيجة النهائية: تم انتقال العدوى للعائلتين، ما يقارب 17 شخصا، كل هذا بسبب التستر عن الإصابة بالمرض وهو الأمر الذي يمكن أن يكون قاتلا.

زملائي الأعزاء:

فيروس كورونا ليسا عارا لأنه ببساطة ليس هناك أي مرض قد يوصف بكونه احراجا.

هيا لنحمي أنفسنا!